بحث حول العوامل الخارجية المؤثرة على انتاج الكتلة الحيوية - منتديات متوسطة هيباوي
  التسجيل   التعليمـــات   التقويم   البحث   مشاركات اليوم   اجعل كافة الأقسام مقروءة


العودة   منتديات متوسطة هيباوي > منتدى التعليم الثانوي > منتدى السنة الأولى ثانوي 1AS > المواد العلمية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
افتراضي  بحث حول العوامل الخارجية المؤثرة على انتاج الكتلة الحيوية
كُتبَ بتاريخ: [ 04-03-2011 - 12:13 AM ]
رقم المشاركة : ( 1 )
 
هيباوي
هيباوي غير متواجد حالياً
 
رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : Feb 2010
مكان الإقامة : منتديات متوسطة هيباوي
عدد المشاركات : 9,555
عدد النقاط : 17
قوة التقييم : هيباوي is on a distinguished road


العوامل المؤثرة في الزراعة والإنتاج عامة:*
يسعي الإنسان لاستغلال ما في البيئة من موارد طبيعة ويحولها إلي موارد اقتصادية بجهده وعلمه وتقنيته. وتتأثر أنشطته الاقتصادية بمجموعة من العوامل الطبيعية والبشرية. والمقصود بطبيعة المورد نوعه وطبيعته فبعض الموارد متجددة كالزراعة وبعضها فاني كالبترول.
- بين الحتم والاختيار
لاحظ قدامي الجغرافيين الاقتصاديين أن الإنسان كان يتجنب سكني المناطق التي تعاني من البرودة والحرارة الزائدة, بينما اقبل علي استيطان المناطق المناسبة من حيث الحرارة والمطر والانحدار. وهذه الملاحظات وغيرها هي التي دفعت قدامي الجغرافيين الاقتصاديين إلي الإيمان بالحتم الجغرافي أي الحتم البيئي. إلا أن فريقا من الجغرافيين مازال يصر علي إعطاء البيئة وزنا كبيرا في التأثير علي النشاط الاقتصادي الذي يمارسه الإنسان وهؤلاء هم الحتميون الجدد أصحاب نظرية الإمكانات البيئية وهم يرون أن البيئة تحدد المسرح لإمكانات النشاط الاقتصادي وان الإنسان ينتقي من هذه الاختيارات المحدودة علي حسب مستواه التقني.
ويؤيد الحتميون الجدد رأيهم بان المحاصيل المختلفة تتطلب بيئات طبيعة متباينة مثلا البيئة التي تصلح لزراعة المطاط الطبيعي لا تنساب زراعة القمح وعلي الرغم من ذلك فان العوامل البشرية والاقتصادية هي الفاصلة في هذا الخصوص.
- (العامل) البيئة الطبيعية:
تعتبر البيئة أهم العوامل المؤثرة في الزراعة ,فالزارع يعتمد علي مناخ يصعب التنبؤ به .ويقوم الإنسان بإجراءات موجبة وسالبة لتحسين فعل الطبيعة بالنسبة له وتدعم الإجراءات الموجبة القوي التي تعمل لصالح إنتاجه ,أما السالبة فهي تقلل من اثر العوامل المضادة للإنتاج الزراعي والحيواني.
ولم يكن الفلاح إنشائيا بالنسبة للزراعة علي طول الخط, بل كانت له جوانب سلبية هدميه كثيرة فقد عمل علي تدهور التربة بتكرار زراعتها, وريها الدائم ولوث مياه الأنهار, وقضي علي أنواع نباتية وفصائل حيوانية كثيرة. وتتضمن البيئة الطبيعة عدة عناصر مثل الموقع والبينة والتكوين الجيولوجي والسطح والمناخ والبنات والحيوان.
الموقع:
يؤثر الموقع في الإنتاج بصورة كبيرة. فعلي سبيل المثال تقع استراليا في أقصي الأرض وتبعد 18000 كيلو متر عن الأسواق التي تستورد منتجاتها في غرب أوربا. ولذلك تخصصت في إنتاج سلع لا تتلف إثناء نقلها عبر هذه المسافات الطويلة ,ومن ثم تخصصت استراليا في إنتاج الصوف وعندما تقدمت التكنولوجيا وظهرت السفينة الثلاجة أضافت استراليا تخصصا آخر لاقتصادها تمثل في تصدير اللحوم المجمدة. وهنا يظهر اثر الموقع الجغرافي .كما يؤثر الموقع الفلكي بالنسبة لخطوط الطول والعرض في الإنتاجالبينة والتكوين الجيولوجي:
يقصد بالبنية وضع الطبقات سواء أكانت أفقية أو راسية أو إصاباتها التواءات أو انكسارات وسواء اتخذت شكلا محدبا أو مقعرا وكل هذه الخصائص تؤثر في الإنتاج وعلي سبيل المثال استغلت مصر في البداية الحديد في شمال شرق أسوان وأرجأت استغلال حديد القصير.فقد لعبت البنية دورا كبير في هذا الصدد فالحديد في أسوان يسهل قطعه عن حديد القصير.
أما التكوين الصخري فينصرف إلي نوع الصخور وهي ثلاثة أنواع: رسوبية ونارية ومتحولة, ويؤثر نوع الصخر في الإنتاج فعلي سبيل المثال تقتصر الزراعة علي مناطق الصخور الرسوبية لأنها تضم خزانات المياه الجوفية التي تعتمد عليها الزراعة ,وتختفي الزراعة من المناطق النارية.
(3)السطح:
يؤثر السطح في الإنتاج الزراعي والرعوي من ثلاث زوايا هي: الاختلاف في المنسوب, والاختلاف في درجة الانحدار , ومدي مواجهة التضاريس للشمس والرياح والأمطار. والمعلوم أن كلما ازداد الارتفاع قلت أو اختفت الظروف المناسبة لقيام الزراعة.معني هذا أن المناطق السهلية والمنخفضة أكثر ملائمة للزراعة والاستيطان من المناطق المرتفعة, ولايعني هذا انعدام الإنتاج في المناطق المرتفعة ذلك لان المراعي والغابات توجد علي المرتفعات.بل الزراعة نفسها توجد أحيانا علي السفوح المرتفعة. ويضطر الإنسان إلي تدرج سفوح الجبال وزرعتها في المناطق التي تضيق فيها السهول لذلك يستعين الفلاح علي المدرجات بالحرث الكنتوري ليحول دون انحراف التربة.وكلما كان الانحدار تدريجيا وبطيئا كما في الدلتا كلما ساعد هذا علي بقاء التربة في مكانها وكذلك مياه الري ومن ثم تقوم الزراعة في حين أن شدة الانحدار تؤدي إلي انجراف التربة بالرياح والأمطار والانزلاق الأرضي ومن ثم لا تقوم الزراعة. لذلك تناسب الأرض ذات تضاريس هادئة الانحدار لزراعة المحاصيل الحقلية واستخدام المعدات الزراعية وتسهيل نقل الإنتاج في النهاية. أما التضاريس الوعرة ذات الانحدارات الشديدة فلا تساعد علي تكوين التربة وتؤدي إلي انجرافها .
وليس شرطا أن تكو السفوح الشديدة الانحدار غير مناسبة للزراعة فقد تصبح هذه الظروف مع أحوال أراضي المنطقة ومناخها مناسبة لزراعة محاصيل معينة مثل الكروم.
المناخ:
يعتبر المناخ احد العوامل الهامة التي تؤثر في الإنتاج مباشرة كما أن له أثرا غير مباشر لأنه يؤثر في العوامل التي تؤثر بدورها في الإنتاج . ويؤثر الإنتاج علي وسائل النقل وفي التربة التي تؤثر بدورها في الزراعة ومعني هذا أن المناخ يؤثر بطريقتين مباشر وغير مباشر في الزراعة .
ولكل محصول له ظروف مناخية معينة ينمو فيها فمثلا تقتصر زراعة المطاط الطبيعي علي المنطقة الاستوائية لأنه يتطلب درجة حرارة عالية وأمطارا غزيرة .وتلعب الظروف المناخية دورا هاما في تعيين الحدود الجغرافية التي يزرع في داخلها المحصول.
وتؤثر العناصر المناخية المختلفة خاصة الحرارة والأمطار والصقيع وسطوع الشمس وغيرها من العناصر المناخية, فالحرارة تحدد الحدود الشمالية لكل محصول في نصف الكرة الشمالي ولكل محصول حد ادني من الحرارة لابد من توفره,وتحدد كمية الأمطار الساقطة, ويحول الجفاف دون قيام الزراعة في المناطق الصحراوية . ويعتبر الصقيع من ألد أعداء المحاصيل الزراعية خاصة بعض المحاصيل الحساسة له كالخضراوات والقطن. ويساعد سطوع الشمس علي سرعة نضج المحصول وتحسين نوعية الإنتاج النهائي.
وتؤثر الرياح خاصة المحلية علي الإنتاج الزراعي فالرياح لواقح وبعض الرياح المحلية باردة وبعضها جاف مثل رياح الخماسين الحارة المتربة تهب علي مصر من الصحراء في الربيع فتسقط أزهار الموالح وتضر الخضراوات.
ولم يقف الإنسان مكتوف الأيدي أمام الظروف المناخية بل بذل أقصي ما يستطيع ليقلل من أثار الضرر. وعلي سبيل المثال استنبط الإنسان سلالات من القمح الربيعي تنمو في زمن وجيز ويفلت من صقيع الربيع ,كما يزرع الإنسان في صوبات وبيوت من البلاستيك في المناطق الحارة الجافة للمحافظة علي الرطوبة وتقليل البخر والنتح ,كما انه حاول ف موضوع المطر الصناعي لتوفير المياه للمناطق الجافة, إلا أن هذه الزراعات المحمية تكلف كثيرا في نفقة العمل ورأس المال اللازم لها.
التربة:
تعتبر التربة ثاني عناصر البيئة الطبيعية بعد المناخ من ناحية الأهمية في التأثير علي الحياة النباتية. والتربة عبارة عن الطبقة السطحية القليلة السمك التي تثبت فيها النبات جذوره ويمتص الماء والغذاء منها, وتتأثر التربة في تكوينها بمجموعة من العوامل الطبيعية مثل المناخ والصخر والكائنات الحية إلي جانب بعض العوامل البشرية.
ولكل نوع من أنواع الأراضي خصائص طبيعية وكيماوية وعضوية تؤثر في الإنتاج, وتتعلق الخصائص الطبيعة أو الميكانيكية بحجم الحبيبات ودرجة المسامية والتهوية والنفاذية والسمك .وإذا كانت الحبيبات كبيرة الحجم نوعا فان التربة تكن عالية المسامية والتهوية جيدة ونفاذتيها عالية وبالتالي يصبح قوامها هشا,أما لو كانت حبيبات التربة دقيقة صغيرة فإنها تصبح ضعيفة المسامية منخفضة النفاذية رديئة التهوية .
أما الخصائص الكيماوية فتتعلق بالعناصر التي تحويها التربة.وتحتوي كل تربة علي مواد معدنية صلبة علي هيئة حبيبات متفاوتة في أحجامها ودرجة تحللها .وهي تكون من 40 – 60 % من حجم التربة .كما أنها تضم محلول التربة أي الماء وما به من أملاح ذائبة .فلو ارتفعت نسبة السيليكا لكانت تربة رملية, أما لو احتوت علي الكالسيوم فإنها تكن تربة جيرية ,ولو اشتملت علي الصوديوم ومركباته بنسب عالية لأصبحت تربة قلوية .

أما الصفات العضوية للتربة فتتعلق بالبقايا العضوية النباتية التي تحتوي عليها , وهي في مراحل مختلفة من التحلل ,وتحلل هذه المواد مكونة الدبال Humus وهي مادة داكنة اللون وتوجد في حالة غروية عند ترطيب التربة. وتعظم خصوبة التربة كلما زادت نسبة الدبال بها .
ولكل تربة رقم حموضة PH وهو عبارة عن مقياس لوغاريتمي لتركيز ايونات الهيدروجين في محلول التربة . وإذا تراوح رقم الحموضة بين 6,6 – 7,4 فان التربة متعادلة . وإذا قل عن ذلك فإنها تكن حامضية وإذا زاد تكن قلوية. وتميل ترب المناطق الجافة لان تكون قاعدية بينما تميل ترب المناطق المطيرة لان تكون حامضية وتختلف المحاصيل الحقلية في درجة حساسيتها لرقم حموضة التربة. ولكل نوع من الأراضي محاصيل معينة تجود به وعلي سبيل المثال تناسب التربة الرملية زراعة الخضر والفواكه والفول السوداني والسمسم أما التربة الطينية السوداء فتناسب جميع محاصيل الحقل خاصة القطن والقصب والخضر.
وتتميز التربة ببطيء تكوينها وسرعة تدهورها وقدر البعض أن الطبيعة تستغرق من 300 – 1000 سنة لبناء بوصة واحدة من التربة ويستطيع الإنسان بسوء استخدامه أن يدمر 8 بوصات من التربة في جيلين, ولذلك وجبت المحافظة علي التربة وعلي خصوبتها بالأساليب المختلفة.وهناك أسس مختلفة لتصنيف التربة إلي أنواع متباينة. ومن هذه التصنيفات النطاقات العرضية :
التربة القطبية
وهي قليلة السمك جدا كما أنها غير صالحة للزراعة.
تربة البودزرول
وهي تنتشر في منطقة الغابات المخروطية وإلي حد ما في منطقة الغابات النفطية والمختلطة وهذه التربة غنية بالمواد العضوية إلا أنها تربة فقيرة نظرا لحموضيتها.
التربة الكستنائية
وتوجد في منطقة الغابات النفطية وهي غاية في الخصوبة.
التربة البنية
وتوجد في مناطق حشائش البراري التي لا تسقط عليها أمطار كثيرة , غنية بالدبال وعظيمة الخصب.
التربة السوداء تشرنوزم
وتكثر في مناطق الحشائش بالعروض العرضية وهي عظيمة الخصوبة لما تحتوي من مواد عضوية ولقلة الأمطار في مناطقها وبالتالي ضآلة غسلها واستمرار احتفاظها بعناصرها.
تربة اللاتريت
وتوجد في المنطقة المدارية وتعرضت للغسيل بدرجة كبيرة , ولا تحتوي إلا علي طبقة رقيقة جدا من الدبال وهي منخفضة الخصوبة .
التربة الصحراوية
وهي خفيفة القوام ذات مسامية واسعة ولا تحتوي إلا علي قليل من المواد العضوية ولا تتعرض للغسيل نظرا لندرة الأمطار بها وتتكون علي سطحها قشرة مزدهرة من رواسب كربونات الكالسيوم , وهي تصلح للزراعة إذا أضيفت إليها تكوينات طينية دقيقة الحبيبات وتوفرت لها مياه الري. وتتراوح خصوبتها بين متوسطة وعالية.
التركيب الضوئي هو أهم مظاهر التركيب الحيوي عند النباتات الخضراء فإن رفع مرد ودية الإنتاج النباتي يستوجب حتما توفير الإضاءة المناسبة.
* رفع درجة الحرارة يقلل من آثار البرد القارس والصقيع، إلا أنه يستوجب دائما أن تكون درجة مثلى.
غاز CO2 ضروري لعملية التركيب الحيوي لكونه يدخل في تركيب المادة الحيوية المنتجة.

* إن غياب عامل من العوامل مع توفر بقية العوامل يوقف الظاهرة الحيوية ،كما أن نقصه عن حده الأمثل فإنه يحدد تأثير العوامل الأخرى و يعرف حينئذ بالعامل المحدد.
الاحتياجات المناخية : إن للظروف المناخية تأثير واضح على إنبات البذور ونمو النباتات وإزهار وعقد ونمو الثمار وتركيبها الكيماوي ودرجة التبكير أو التأخر في النضج.

ونبين فيما يلي تأثير كل من الحرارة والرطوبة والضوء على نمو نبات البندورة:

1- تأثير الحرارة: نبات البندورة من نباتات المناطق الحارة ويحتاج نسبياً إلى موسم نمو طويل ليعطي محصولاً مجزياً ، ونبين فيما يلي تأثير الحرارة على مراحل النمو المختلفة:

‌أ- تأثير الحرارة على إنبات البذور: إن أنسب درجة حرارة لإنبات البذور هي (25-30) مº، وتنبت البذور ببطء في درجة حرارة (18) مº، ولا تنبت البذور إذا انخفضت درجة الحرارة عن (11) مº ، وإن تعريض البذور إلى درجات حرارة منخفضة يؤدي إلى تأخير إنباتها حتى إذا زرعت في ظروف حرارية ملائمة للإنبات. وهذا يفسر سبب تأخر إنبات البذور في المشاتل التي زرعت في أوقات تسودها درجات الحرارة المنخفضة عن المشاتل التي زرعت بعدها وفي وقت تكون فيه درجة الحرارة ملائمة للإنبات.

‌ب-تأثير الحرارة على نمو النباتات: تحتاج النباتات إلى فصل نمو دافئ يتراوح معدل درجات الحرارة في ه بين (21-25) مº وتحدث أضرار للنباتات إذا تعرضت لدرجات الحرارة المنخفضة أثناء نموها وكذلك إذا استمرت الحرارة على درجة (36)مº لمدة طويلة، أو إذا ارتفعت الحرارة عن (36) مº . ويقف النمو عند درجة حرارة مº ، كما أنه يبطئ عند درجة حرارة (32) مº ويلائم نمو النبات تفاوت درجات الحرارة بين الليل والنهار وتناسبها درجات حرارة تتراوح بين مº نهاراً و (17) مº ليلاً. وكلما كان التفاوت في درجات الحرارة. وتكون النباتات التي تنمو في درجة حرارة (30) مº باستمرار ذات سوق رفيعة وأوراق صغيرة. وكلما كانت شدة الإضاءة منخفضة كلما كانت الحرارة المثلى للنمو منخفضة أيضاً. وتختلف درجات الحرارة المثلى لنمو نبات البندورة باختلاف أطوار نموه حيث تتطلب النباتات الصغيرة درجة حرارة مرتفعة نوعاً وخصوصاً أثناء الليل. وتقل الاحتياجات الحرارية للنبات بتقدمه في العمر وإن الحرارة العالية مع الرطوبة المرتفعة تشجعان انتشار أمراض المجموع الخضري.

‌ج- تأثير الحرارة على الإزهار: وجد أنه إذا تعرضت النباتات لدرجات حرارة منخفضة مº في الأسبوعين التاليين لتمدد الأوراق الفلقية يكون عدد الأزهار في النورة الأولى كبيراً ويكون الإزهار مبكراً عما إذا تعرضت الشتلات لحرارة مرتفعة. كما أن الحرارة المرتفعة تسبب جفاف أعناق الأزهار وسقوطها.

‌د- تأثير الحرارة على عقد الثمار: يتوقف عقد الثمار إلى حد كبير على درجة الحرارة أثناء الليل وعلى شدة الإضاءة، فإذا كانت الحرارة مرتفعة تتساقط الأزهار قبل عقدها. وإذا كانت الحرارة منخفض أثناء الليل فلا تعقد الأزهار لعدم حدوث الإخصاب. ويزداد عقد الثمار ويكبر حجمها إذا تعرضت النباتات لدرجات الحرارة معتدلة أثناء الليل (15-20) مº ويزى فشل الإخصاب في درجات الحرارة المنخفضة عن (13) مº لموت حبوب اللقاح، بينما تكون حيوية حبوب اللقاح جيدة في درجات الحرارة المرتفعة عن (13) مº . وتؤثر درجة الحرارة المرتفعة كذلك على حيوية حبوب اللقاح حيث يموت 50% منها على درجة حرارة (30) مº وبالتالي فلا يلائم إنتاج المحصول درجات الحرارة التي يزيد معدلها الشهري عن (27) مº. ويوجد اختلاف بين الأصناف في درجات الحرارة المثلى لنموها وإثمارها، فتحتاج الأصناف التي تزرع في المزارع المغطاة إلى درجات حرارة منخفضة أثناء الليل عن الأصناف التي تزرع في الحقل. وعموماً يقل المحصول في جميع الأصناف إذا ارتفعت درجة الحرارة أثناء النهار عن (32) مº ودرجة حرارة الليل عن (17) مº . ويمكن زيادة نسبة عقد الثمار في درجات الحرارة المنخفضة نوعاً باستخدام إحدى منظمات النمو التي تساعد على زيادة العقد، أما إذا كان فشل العقد ناشئاً عن الحرارة المرتفعة فإن استعمال الهرمونات لايجدي نفعاً وذلك لتدخل عوامل أخرى تحول دون زيادة العقد حيث أن ارتفاع درجات الحرارة يؤدي على زيادة النتح وقلة المواد الكربوهيدراتية وبالتالي ايقاف العقد.

‌ه- تأثير الحرارة على لون الثمار: يصبح لون الثمار غير منتظم عندما ترتفع درجات الحرارة عن (37) مº لأن بدء جفاف المجموع الخضري يعرض الثمار للفحة الشمس.

2- تأثير الضوء:

‌أ- تأثير طول الفترة الضوئية: ليس لطول الفترة الضوئية تأثير على أزهار نباتات البندورة لأنها محايدة، ولكن لذلك تأثير كبير على النمو الخضري إذ يتناقص نمو النباتات تناقصاً كبيراً إذا تعرضت النباتات لمدة ضوئية يومية اقل من ثمان ساعات، كما يتناقص نمو النباتات كذلك عند تعرضها لفترات إضاءة يومية مقدارها (17) ساعة أو أكثر وليس لطول فترة الإضاءة أهمية تذكر فيما يتعلق بتكوين الثمار باستثناءان الإضاءة الطويلة تزيد كمية فيتامين ج في النبات. وهناك علاقة مشتركة بين طول فترة الإضاءة وكمية الآزوت المعطاة للنبات في التأثير على قدرة النبات على الأزهار والإنتاج. فقد وجد أن النباتات النامية في (7) ساعات إضاءة مع وجود النترات في المحلول المائي لم تزهر، بينما أزهرت عند تعريضها لـ14 ساعة إضاءة يومياً. وأما النباتات النامية في فترة إضاءة يومية قصيرة وبدون توفر الآزوت فقد أزهاراً ولكنها لم تثمر، بينما لم تزهر النباتات النامية في فترات إضاءة طويلة وبدون توفير الآزوت.

‌ب-تأثير شدة الإضاءة: هناك علاقة كبيرة بين شدة الضوء والكمية المتكونة من فيتامين (ج) في النبات. وتحت إضاءة منخفضة تكون كمية فيتامين (ج) المتكونة أقل منها في الكمية المتكونة تحت شدة الضوء المرتفعة، وقد حصلت زيادة في كمية فيتامين (ج) وقدرها 66% عندما نقلت النباتات من الظل إلى ضوء الشمس المباشر وعندما كانت الثمار في طور النضج الكامل الأخضر. كما لوحظ أيضاً أن كمية الكاروتين في الثمار تتناقص عند إنتاجها في البيوت الزجاجية في الصيف أو الشتاء عما هي عليه في الثمار التي تنتج خارج البيوت الزجاجية.

3- تأثير الرطوبة الجوية: يساعد ارتفاع الرطوبة الجوية مع زيادة درجات الحرارة المرتفعة نوعاً على زيادة انتشار الأمراض الفطرية، كما أن جفاف الجو مع ارتفاع درجات الحرارة يؤدي لتساقط الأزهار نتيجة زيادة النتح. ويؤدي ارتفاع الرطوبة الجوية إلى تخفيف الأثر الضار لارتفاع الحرارة على نمو النبات

للإرتقاء بمنتديات هيباوي ساهم معنا فى نشر الموضوع على الفيس بوك من هنا

رد مع اقتباس
كُتبَ بتاريخ : [ 04-03-2011 - 01:29 PM ]
 
 رقم المشاركة : ( 2 )
afaf
رقم العضوية : 3
تاريخ التسجيل : Feb 2010
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : 1,982
عدد النقاط : 12

afaf غير متواجد حالياً



مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه

توقيع : afaf


رد مع اقتباس
كُتبَ بتاريخ : [ 05-02-2013 - 08:18 AM ]
 
 رقم المشاركة : ( 3 )
jalil
زائر
رقم العضوية :
تاريخ التسجيل :
مكان الإقامة :
عدد المشاركات : n/a
عدد النقاط :



شكرا على هذه المعلومات وبارك الله فيك

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المؤثرة, الخارجية, الحيوية, العوامل, الكتلة, انتاج


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تاثير العوامل الخارجية على انتاج الكتلة الحيوية هيباوي المواد العلمية 3 03-17-2013 08:00 PM
العوامل المؤثرة على انتاج الكتلة الحيوية هيباوي المواد العلمية 2 01-04-2013 01:11 PM
تاثير العوامل الداخلية على انتاج الكتلة الحيوية هيباوي المواد الادبية 1 04-03-2011 01:29 PM
العوامل المؤثرة على نمو الطفل المعاق سمعياً bekraoui0212 منتدى ذوي الاحتياجات الخاصه 0 04-01-2011 11:58 PM
العوامل المؤثرة في التفاعل الكيميائي هيباوي التكنولوجيا 3 02-24-2011 11:05 PM


الساعة الآن 11:12 AM